زراعة الأسنان هي طريقة مثلى ومجدية في تعويض ما تم فقده من أسنان، وتصمم الزرعات السنية والتي تكون مصنوعة من معدن التيتانيوم بحيث تلائم الأسنان الطبيعية الموجودة في الفم.

كيف تتم عملية زراعة الأسنان؟

إن معظم عمليات الزراعات السنية تتم تحت تأثير المخدر الموضعي فقط، وذلك بالرغم من أنه يمكن إجراء العملية تحت تأثير التخدير العام.

فزراعات الأسنان عبارة عن دعامات يتم تثبيتها جراحيا في عظام الفك العلوى أو السفلى.

و هى بذلك تعمل كقاعدة للتركيب الذي سيتم تحميله فوق الزرعة  ، وذلك بعد اندماج  الزرعة السنية بعظم الفك بدون أي تأثير على ما يجاورها من أسنان.

وتسمى هذه العملية بالاندماج العظمي، وتصنع الأسنان التي سيتم زراعتها من مادة تسمى التيتانيوم، وتلك المادة تحفز التحام الزرعة في العظم بدون شعور الجسم بأنها جسم غريب.

تصل نسبة نجاح عمليات زراعة الأسنان الآن إلى 98% وتستغرق عملية الالتحام العظمى بعض الأشهر لاكتمالها.

ويمكن القيام بعملية زراعة الأسنان اعتبارا من عمر 18 سنة عند اكتمال نمو الفكين.

مميزات زراعة الأسنان:

هناك مزايا عديدة  لزراعة الأسنان يستفاد منها الشخص المريض، مثل:

1-  مما يميز الزراعة السنية هي أنها لا تتعرض للتسوس و بالتالي ضمان عدم تعرضها للتآكل وعدم احساس المريض بألم التسوس مدى الحياة.

2-  يمكنها القيام بشكل كامل بوظائف الأسنان في عملية المضغ وتحمل قوى الضغط.

3-  لا تؤثر على ما يجاورها من أسنان كما في حالة الجسور الثابتة، لأنها تعتمد في ثباتها على عظم الفك وليس الأسنان المجاورة .

4-  زراعة الأسنان لا تؤثر على المظهر الجمالي للأسنان، بل بالعكس تعتبر أنسب الحلول الجمالية لتعويض الأسنان المفقودة، حيث أنها تظهر كالأسنان الطبيعية تماما.

عيوب زراعة الأسنان:

1-  لا تناسب زراعة الأسنان جميع الحالات، حيث أنها تتطلب سمك معين من عظام الفك.

2-  التكلفة العالية، تعتبر زراعة الأسنان من الحلول المكلفة ماديا و لكن في نفس الوقت هي من أفضل الحلول من حيث النتائج.

 

للحصول على نتائج أفضل بعد عملية زراعة الأسنان، عليك العناية بأسنانك وتنظيفها بشكل منتظم، وكذلك تنظيم الفم باستمرار، وتنظيف الأسنان بفرشاة ناعمة,ومراجعة طبيبك بشكل دوري.

لاستشارة الأطباء في الموقع اضغط هنا.