طريقتين لتوريد اللثة الداكنة

الابتسامة الجميلة لا تعني أسنان مصفوفة و بيضاء فقط، و لكن تعني أيضا لثة وردية أيضا. اللثة تلعب دورا هاما و رئيسيا في جمال الابتسامة، حيث أنها تمثل 40% من مساحة الفم. و لذلك فإن اللثة الوردية الخالية من التصبغات تعطي للابتسامة جمالا و جاذبية، و على الجانب الآخر اللثة الداكنة التي تحتوي على أصباغ تعطي للابتسامة شكلا غير محبب، معها يفقد الشخص ثقته بنفسه و بابتسامته.

مشكلة اللثة الداكنة ليست من المشاكل المشهورة، حيث أنها توجد عند عدد قليل من الناس و خاصة الأشخاص ذوي البشرة الداكنة، لذلك تجد معظم الناس لا يدركون مدى أهميتها إلا الأشخاص المصابين بها.

الجدير بالذكر أن مشكلة تصبغ اللثة هي مشكلة جمالية فقط، حيث أنها لا تمثل أي أعراض صحية تؤثر على الشخص المصاب بها. و في هذا المقال سوف نستعرض تصبغ اللثة، أسبابها، و توريد اللثة و طرقها.

 

تصبغ اللثة أو اللثة الداكنة:

عندما تزداد تركيز الصبغات (الميلانين) في اللثة، يصبح لونها داكنا أقرب إلى اللون البني أو الأسود، على عكس اللون الوردي الطبيعي.

 

أسباب تصبغ اللثة:

السبب الرئيسي لتصبغ اللثة هو تراكم الصبغات (الميلانين) و التي توجد بشكل طبيعي في الشعر و العينين و البشرة و تعطيها لونها.

و لكن هناك بعض الأسباب الأخرى المساعدة التي من الممكن أن تتسبب في تصبغ اللثة و منها:

- التدخين: يعتبر التدخين من أشهر الأسباب المؤدية إلى تصبغ اللثة باللون الداكن، حيث أن النيكوتين يؤثر سلبا على أنسجة الفم و اللثة.

- زيادة صبغة (الميلانين) في الجسم عامة و في اللثة خاصة.

- الأمراض الهرمونية: مرض أديسون الهرموني قد يسبب تغير في لون اللثة إلى اللون الداكن.

- الأدوية: في بعض الأحيان قد تكون الأدوية سببا في تصبغ اللثة، على سبيل المثال مضادات الملاريا.

- الإهمال الشديد في نظافة الفم.

أسباب-تصبغ-اللثة

مع وجود هذه المشكلة التجميلية، تعاون طب الفم و الأسنان و الطب التجميلي للوصول إلى حل لهذه المشكلة، و الحل يتمحور حول إزالة السبب الذي أدى إلى تصبغ اللثة، ثم إزالة التصبغات و توريد اللثة.

توريد اللثة:

هي عملية إزالة الصبغات الداكنة من اللثة و الوصول بها للون الوردي الطبيعي إما عن طريق الجراحة أو عن طريق الليزر و الطرق الحديثة.

طرق توريد اللثة:

1- عملية توريد اللثة جراحيا:

تعتمد فكرة هذه العملية على إزالة الجزء الظاهر من اللثة و الذي يحتوي على الصبغات المتراكمة لإتاحة الفرصة لأنسجة جديدة تتكون و تكون باللون الوردي الطبيعي.

تتوفر أكثر من تقنية أو طريقة لإجراء هذه العملية:

     - عن طريق كشط و تقشيرالجزء الظاهري من الأنسجة.

     - عن طريق فتح شق جراحي و إزالة طبقة كاملة من الأنسجة (تتطلب مهارة و دقة عالية لتوخي الحذر من إصابة جذور الأسنان أو الأعصاب.

بالرغم من أن هذه الطريقة الطريقة تعتبر عنيفة و صعبة إلى حد ما، و لكنها ما زالت رائجة كحل لمشكلة تصبغ اللثة.

2- توريد اللثة بالليزر:

بكل تأكيد هي الطريقة الأسرع و الآمن و الأقل ألما، يتم فيها استخدام نوع من الليزر (CO2 – ND:YAG  ) لمدة تتراوح من 20  إلى 40 دقيقة.

من مميزات هذه العملية أنها لا تحتوي على أي شق جراحي بل إنها لا تحتوي على أية دماء أو نزف، و هي غير مؤلمة إطلاقا.

أما عن الطريقة التي يعالج بها الليزر التصبغات فهي أن الأنسجة التي تحتوي على تركيز عالي من صبغة الملانين لديها قدرة أعلى على امتصاص أشعة الليزر التي بدورها تقوم بتدمير خلايا الصبغة لتترك اللثة باللون الوردي الطبيعي.



منصة تجمع الأطباء و الباحثين عن علاج

تابعنا