5  أشياء من الممكن أن تسبب سرطان الفم

 السرطان أو كما يطلق عليه " المرض الخبيث " هو تحدٍ للبشرية و اختبار صعب لعلمائها، فهو صعب الاكتشاف في وقت مبكر إلى جانب أنه لا يوجد حتى الآن مصل لقاح ضده، أما علاجه فما يزال صعبا و طويلا و شاقًا على المريض، يفقده الكثير في سبيل أن يبقيه على قيد الحياة. و شأن الفم كشأن أي جزء من جسم الانسان، يصيبه العلل و الأمراض و من بين تلك الأمراض سرطان الفم.

سرطان الفم ليس له مكان محدد حيث أنه من الممكن أن يكون في الشفتين، اللسان، بطانة الخدين، سقف الحلق أو قاع الفم. العجيب في الأمر أن العلماء و الباحثين حتى يومنا هذا لم يتوصلوا إلى سبب معين هو المسئول عن سرطان الفم، و لكنهم بالدراسات و الأبحاث وجدوا أن المرضى المصابين بسرطان الفم كانوا يعانون من بعض المشاكل أو الأمراض أو لديهم عادات معينة ساعدت على ظهور سرطان الفم بنسبة أكثر فيهم بالمقارنة مع الأشخاص الآخرين.

في هذا المقال سوف نسرد أشهر خمس أشياء من الممكن أن تكون سببًا في ارتفاع نسبة الإصابة بسرطان الفم.

 

1- التبغ بكل صوره سواء على شكل تدخين سجائر أو غليون أو مضغ التبغ:

مما لا شك فيه أن التدخين و التبغ بكل صوره هو أحد أشهر مسببات سرطان الفم، و توصل العلماء إلى هذا الاستنتاج من خلال احصائيات فوجدوا أن نسبة كبيرة من المصابين بسرطان الفم هم في الأصل مدخنين و مدخنين شرهين أيضا.

و يُعزى دور التبغ في سرطان الفم إلى أحد مكوناته ألا و هو القطران و هو عبارة عن فحم مهدرج في شكل مادة لزجة تتحول للون الأسود عند الاحتراق.

2- التناول المفرط للكحوليات:

إلى جانب تأثيرها على القلب و الشرايين، المخ والأعصاب، الدم، و الجلد، تؤثر الكحوليات على الفم، حيث تتسبب في تهيج أنسجة الفم و التأثير على نمط نموها و تكاثرها، و زيادة نشاط الخلايا السرطانية. لذلك الإكثار من تناول الكحول من أهم الأسباب المساهمة في الإصابة بسرطان الفم.

3- التعرض الدائم و المباشر لأشعة الشمس الضارة:

كما تحمل لنا الشمس الضوء و الدفء، تحمل لما أيضا الأشعة الضارة كالأشعة فوق البنفسجية و تحت الحمراء. و بحكم طبيعة عمل بعض الأفراد فإنهم يتعرضون لأشعة الشمس لوقت طويل يوميا، و يكون تركيز الأشعة على الشفة العليا بشكل أكبر بحكم موقعها، و لذلك هي الأكثر إصابة بسرطان الفم من الشفة السفلية التي تقع في منطقة الظل للأنف و الشفة العليا.

أشعة-الشمس-تسبب-سرطان-الفم

4- الإصابة بفيروس الورم الحليمي البشري (HPV):

هو فيروس ينتقل عبر الدم من خلال الجروح أو نقل الدم و من خلال أيضا الاتصال الجنسي أو تلامس الأعضاء الجنسية. هذا الفيروس يتسبب بشكل رئيسي في سرطان الجزء الخلفي من الحلق أو ما يسمى بالبلعوم. و لحسن الحظ فإنه قد تم تطوير لقاح ضد فيروس الورم الحليمي البشري يسمى (جارداسيل 9 ) و هو بذلك يحد من الإصابة بهذا الفيروس و بالتلي يقلل من نسبة سرطان الفم.

5- خلل في الجهاز المناعي:

و قد يحث هذا الخلل المناعي نتيجة للإصابة بفيروس كمرض الإيدز، هناك سرطان يدعى Kaposi Sarcoma عادة ما يصيب مريض الإيدز و هو عبارة عن سرطان في الأنسجة الداخلية للأوعية الدموية في الفم، و يتميز بلونه الأحمر القاتم المأخوذ من لون الدم في الأوعية و الشعيرات الدموية.



منصة تجمع الأطباء و الباحثين عن علاج

تابعنا