طريقة واحدة فقط لعلاج خرّاج الأسنان، تعرف عليها

خراج الأسنان مشكلة شهيرة قد تحدث لأي واحد منّا و لو لمرة في حياته، ورم الأسنان أمر مؤلم بالطبع، بغض النظر عن أنه مؤلم، يجب فورا الذهاب لطبيب الأسنان عند حدوثه، و ذلك للوقاية من أي مضاعفات قد تحدث بسببه كما سنرى لاحقا.

خراج الأسنان، ورم الأسنان، قيح الأسنان، صديد الأسنان، كلها مسميات مختلفة لشيء واحد، فما هو خراج الأسنان؟

  1. ما هو خراج الأسنان؟
  2. أعراض خراج الأسنان
  3. أنواع خراج الأسنان
  4. أسباب خراج الأسنان
  5. مضاعفات خراج الأسنان
  6. شكل خراج الأسنان " خراج الأسنان بالصور"
  7. عوامل قد تؤدي إلى خراج الأسنان
  8. علاج خراج الأسنان
  9. كيف افقع خراج الاسنان
  10. طرق الوقاية

 

ما هو خراج الأسنان؟

 

هو تجمع صديدي تحت الأسنان أو بجانبها، إما أن يكون بداخل عظام الفك أو يكون في أنسجة اللثة.

يختلف حجم الخراج على حسب سبب المشكلة و خطورتها، فقد يكون الخراج صغيرا و سطحيا و غير مؤلم، و قد يكون أيضا كبيرا و داخليا و يسبب ألما لا يُحتمل لضغطه على الأنسجة الحية و خاصة الأعصاب.

يجب التفريق بين خراج الأسنان و الكيس الدهني في عظام الفك، حيث أن لكلٍ أسبابه و أعراضه، و بالتالي طرق علاجه.

أعراض خراج الأسنان:

  • الأحساس بانتفاخ بجانب الضرس أو الأسنان
  • ملاحظة تورم في اللثة أو الفك أو في الوجه عموما
  • الإحساس بألم شديد عند العض أو المضغ
  • وجع شديد تحت الأسنان خاصة إذا كان هناك تسوس شديد
  • الحساسية الشديدة للمشروبات الساخنة و الباردة
  • الحمى أو ارتفاع درجة حرارة الجسم و خاصة الفك الذي به التورم
  • ألم و تورم في الغدد الليمفاوية المجاورة للخراج ( الغدد تحت الذقن و عند اللوزتين في حالة كان الخراج في الأسنان السفلية / الغدد على طول الرقبة في حالة كان الخراج في الأسنان العلوية )
  • الإحساس بطعم مالح و غريب في الفم ( في حالة هروب بعض من الصديد من الخراج إلى التجويف الفموي )

أنواع خراج الأسنان:

يختلف نوع خراج الضرس على حسب اختلاف المكان المتواجد به، و ذلك على النحو التالي:

  1. خراج الأسنان على حسب مكانه بالنسبة لعظام الفك:
  • خراج الأسنان الداخلي: يكون داخل العظام و غالبا ما يكون خطير و يجب علاجه فورا لأنه يعمل على  تآكل العظام حوله.
  • خراج الأسنان الخارجي: يكون خارج عظام الفك و تحديدا في اللثة أو سقف الحلق و نادرا ما يكون في أرضية التجويف الفموي.
  1. خراج الأسنان على حسب مكانه على جذر السن:
  • خراج قمّي : و يكون أسفل قمة الجذر من الأسفل، و السبب الرئيسي في تكونه هو إنتشار البكتيريا من القناة العصبية الرئيسية للجذر و إفلاتها لتتجمع تحت قمة الجذر ( يكون بداخل العظام لذلك لا يتم ملاحظته بمجرد الإحساس أو النظر، بل يتطلب عمل أشعة سينية على الضرس، و أيضا يتطلب سرعة العلاج لأنه يعمل على تآكل العظام من حوله )
  • خراج جانبي: و يكون على جانبي الجذر، و السبب الرئيسي أما أن يكون عدوى بكتيرية من قناة عصبية جانبية، أو تسوس على جانب الجذر. ( يسهل ملاحظته حيث أن اللثة تنتفخ و ربما يخرج بعض الصديد فيشعر المريض بطعم مالح و كريه في فمه )

مهما اختلفت أنواع و أماكن أورام الأسنان، يجب علاجها فورا و ذلك من خلال طبيب الأسنان المختص، حيث أن تركها يؤدي إلى مضاعفات خطيرة كما سنعرف لاحق في هذا المقال.

أنواع-خراج-الاسنان

أسباب خراج الأسنان:

  • عدم معالجة تسوس الأسنان العميق الذي وصل للقنوات العصبية
  • عدم معالجة كسر بالأسنان أدى إلى كشف القناة العصبية
  • فشل علاج الجذور ( سحب العصب ) و انتشار البكتيريا به
  • عدوى بكتيرية تحت الترسبات الجيرية على الأسنان خصوصا تلك التي تكون تحت مستوى اللثة
  • تكوّن جيب لثوي و انسداده بالجير المترسب على سطح الأسنان

مضاعفات خراج الأسنان:

خراج الضرس يعتبر من الإنذارات الخطيرة و التي عندها يجب فورا التوجه لطبيب الأسنان، أولا للوقوف على سبب الخراج و إزالته، و بعدها علاج الخراج نهائيا لحماية المريض من أية مضاعفات بعد ذلك.

المضاعفات هي :

  • تأثير الخراج على عظام الفك المجاورة له و يؤدي مع الوقت إلى تآكلها و تحولها لطبقة رقيقة جدا يمكن كسرها بسهولة، عِوضا عن تلخلخ الأسنان و ضعفها و ربما سقوطها في نهاية الأمر
  • تحول الخراج إلى كيس دهني، و نادراً ما يتحول إلى ورم سرطاني
  • انتشار الخراج و انتقال العدوى البكتيرية لتصل إلى الأوردة و الشرايين ليصاب المريض في النهاية بـ " تسمم في الدم "
  • انتشار الخراج إلى باقي الوجه و التسبب في اختناق مميت أو ما يسمى بـ "  Ludwig’s Angina" خاصة إذا كان الخراج سببه واحد من الضروس الخلفية في الفك السفلي
  • انتشار الخراج و انتقال العدوى البكتيرية إلى الجيوب الأنفية و منها إلى باقي أجزاء الرأس، فقد يسبب الخراج في الضروس العليا التهابا في الأغشية السحائية للمخ
  • قد يتسبب خراج الأسنان العلوية أيضا في تورم العين و التأثير على الرؤية كإضعاف الإبصار بشكل مؤقت أو الضغط على الأعصاب الخاصة بالعين

شكل خراج الأسنان:

مثله كمثل أي خراج أخر، عبارة عن تورم دائري منفوخ مليئ بالصديد، قابل للضغط و غالبا ما يشعر المريض بالألم عند الضغط عليه أو لمسه.

في بعض الأحيان، و خاصة في حالة الخراج كان موجودا منذ فترة طويلة، تتكون قناة تصريفية يخرج من خلالها القيح و الصديد إلى تجويف الفم، وقتها يشعر المريض بطعمٍ مالح و غريب في فمه.

هذه بعض الصور للأنواع المختلفة من خراج الأسنان، مع مراعاة وجود اختلافات فردية بين الأشخاص في حجم و شكل خراج الضرس، و أيضا أن خراج الأسنان الداخلي لا يظهر إلا في الأشعة السينية “X-ray” .

خراج الأسنان بالصور:

خراج-الاسنان-بالصور    شكل-خراج-الاسنانشكل-خراج-الأسنان

خراج-الأسنان-بالصور

 

مواصفات قيح الأسنان:

  • لونه أصفر داكن مائل للبني ( في بعض الأحيان يكون مختلطا مع الدم )
  • قوامه كثيف يسهل التحكم في خروجه
  • طعمه مالح و غير مُحبب أبداً
  • له رائحة مميزة و كريهة

عوامل قد تؤدي إلى خراج الأسنان:

  1. عدم العناية بنظافة الأسنان:

إهمال غسل الأسنان يوميا بالفرشاة و المعجون قد يؤدي إلى إصابة الأسنان بتسوس، و مع مزيد من الإهمال و عدم معالجة هذا التسوس، يتطور الأمر إلى وصول التسوس إلى القنوات العصبية و من ثم انتشار البكتيريا تحت الضرس و بدء تكون خراج الأسنان.

  2. الإفراط في تناول السكريات:

السكريات كما نعرف جميعا هي أساس كل الشرور " على صحة الانسان طبعا "، حيث تعتبر هي الغذاء الأولي و الأساسي للبكتيريا المسببة لتسوس الأسنان.

فمع تناول السكريات المفرط و إهمال تنظيف الأسنان، تزداد فرصة تسوس الأسنان بشكل كبير.

  3. عدم زيارة طبيب الأسنان بشكل دوري:

إن فائدة زيارة الطبيب بشكل دوري هي رصد المشاكل و علاجها في البداية لتلافي حدوث أية مضاعفات.

إزالة الجير بشكل دوري أيضا يؤدي إلى تلافي أي من مشاكل التهاب اللثة و أيضا عدم حدوث الجيوب اللثوية أو تكون صديد الأسنان.

الكشف المبكر عن تسوس الأسنان و علاجها يقي من تفاقم المشكلة و وصولها للقنوات العصبية.

علاج خراج الأسنان:

العلاج الأوحد و الأهم لخراج الأسنان هو:

تصريف الصديد.

لذلك مهما تعددت الطرق في العلاج، يجب أن نصل في النهاية إلى هذه النتيجة، و طبعا نعمل أيضا على تشخيص السبب في الخراج و إزالته.

هناك 3 طرق أساسة لتصريف الصديد من الخراج:

  • من خلال القناة العصبية:

في حالة كان الخراج من النوع القمّي المتواجد على ذروة الجذر من الأسفل، و الذي يكون سببه تسرب البكتيريا من القناة العصبية نتيجة لتسوس عميق، يمكن في هذه الحالة تصريف الصديد من خلال فتح السن و علاج العصب بحيث يتم فتح القناة العصبية و يتم تصريف القيح من خلالها، و من ثم يتم وضع حشو العصب.

  • من خلال الفتح الجراحي:

في حالة إذا كان الخراج سطحي و ظاهر، يمكن للطبيب إحداث فتحة بالمشرط الجراحي لتصريف الصديد.

 

بعض الناس يسألون:

كيف افقع خراج الاسنان؟

و الإجابة على هذا السؤال باختصار:

لا يمكنك طبعا أن تفقع خراج الأسنان بنفسك، فالأمر يتطلب أن يقوم به طبيب الأسنان و ليس أي شخص آخر، حيث أن هناك قواعد للفتح الجراحي لتضمن التصريف الكامل للصديد و أيضا ضمان حدوث التئام للجرح فيما بعد.

لذلك لا تقم بذلك أبدا، و توجه فورا لطبيب الأسنان.

مواضييع أخرى قد تهمك: ( نزيف اللثة - التهاب اللثة - خطوات تنظيف الأسنان عند الطبيب ).

كيف-افقع-خراج-الاسنان

  • من خلال قناة تصريفية تكونت بشكل طبيعي:

في حالة كان الخراج موجودا لفترة طويلة، قد يجد طريقا لعمل قناة تصريفية يخرج من خلالها الصديد إلى التجويف الفموي و في بعض الأحيان تكون فتحة القناة التصريفية في الخد أو الذقن من الخارج.

علاج خراج الأسنان بالمضاد الحيوي:

هناك علاج آخر للخراج، و لكنه علاج تكميلي و ليس هو الأساس، ألا و هو المضاد الحيوي.
حيث يعمل هذا المضاد الحيوي على التقليل من البكتيريا المسببة للخراج من خلال مع تكاثرها و القضاء عليها، فينتج عن ذلك انكماش في حجم الصديد و يقلّ الانتفاخ.

يعمل المضاد الحيوي أيضا على تجميع القيح كله في مكان واحد ليستطيع الخروج عندما نفتح له منفذ، فتصبح عملية تصريف الصديد أسهل.

لذلك فإن ذهابك للطبيب مهم جدا بحيث هو من سيوصف لك مضاد حيوي لخراج الأسنان مناسب لحالتك.

علاج خراج الضرس في البيت:

هل نستطيع علاج خراج الضرس في البيت؟

بالطبع لا.

و لكن نستطيع التقليل من آلامه لحين الذهاب للطبيب عن طريق المضمضة بالماء الدافئ و الملح، حيث تعمل على تقليل الانتفاخ و أيضا تخفف من الالتهاب و الألم.

طرق الوقاية من خراج الأسنان:

مع اتباع بعض سبل الوقاية، و الاهتمام بنظافة الأسنان و زيارة طبيب الأسنان بشكل دوري، يمكن بإذن الله أن تقلّ نسبة حدوث خراج الأسنان لتصل إلى صفر بالمائة.

طرق الوقاية:

  • التقليل من تناول السكريات، و جعلها في وقت الوجبات و تنظيف الأسنان جيدا بعدها
  • تناول الأطعمة الصحية الغنية بالألياف كالخضروات و الفاكهة و التي تساعد على تنظيف الأسنان بشكل طبيعي
  • غسل الأسنان مرتين يوميا بالفرشاة و المعجون منهم مرة قبل النوم مباشرة
  • استخدام خيط الأسنان للتنظيف في المسافات ما بين الأسنان مرة واحدة في اليوم، و تكون قبل غسل الأسنان بالفرشاة و المعجون
  • استخدام غسول الفم بشكل دوري، يمكنك استخدام هذه الأنواع
    ( Listerine - Tantum )
  • زيارة الطبيب بشكل دوري للتشخيص المبكر للتسوس و تكون الجير و إزالتهم فور تكونهم


منصة تجمع الأطباء و الباحثين عن علاج

تابعنا